بدء تنفيذ دبلوم في لغة اِلإشارة

يسعى مركز وطن للثقافة والفنون لتقديم الخدمات لكافة فئات وشرائح المجتمع وذلك بهدف دمجهم وتعزيزهم مجتمعياً، فكانت دبلوم لغة الإشارة لتعميمها حتى يسهل التواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية بهدف دمجهم مجتمعياً.

يشارك في الدبلوم 7 متدربين  علما بأنه سيتم تنفيذ الدبلوم في محافظة الشمال .

مركز وطن للثقافة والفنون يطلق مشروع الحكواتي

بدء مركز وطن للثقافة والفنون بتنفيذ أضخم مشروع على مستوى قطاع غزة وهو الحكواتي، حيث يهدف إلى إحياء التراث الفلسطيني والفلكلور الشعبي برواية القصص التراثية كظريف الطول وحديدون وجبينة وغيرها … بأسلوب شيق للأطفال، فمن خلال قراء القصة سيتم تسجيد شخصية الحكواتي بشكله ولبسه وكذلك الحكواتية بالثوب المطرز الفلسطيني.

ومن خلال المشروع سيتم استهداف الأطفال داخل المدارس بواقع 350 مدرسة ورياض الأطفال والأماكن العامة.

سيتخلل قراءة القصة عرض ترفيهي شيق بهدف التفريغ النفسي للأطفال كما سيتم توزيع هدايا للأطفال الموجودين داخل العرض

 

بدء مشروع ريادة الشابات للفتيات ذوات الإعاقة

بدأ مركز وطن للثقافة الفنون تدريب للفتيات ذوات الإعاقة وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة.

تعتبر الشابات مصدراً للتطور والتنمية في المجتمعات لذا ينبغي أن يحظين باهتمام من قبل مخططي السياسات وصانعي القرارات، فواقع الشابات الحالي من الإهمال يؤدي إلى هدر طاقاتهن وحرمان المجتمع من انتاجاتهن ومشاركتهن الفاعلة، ويضعف ثقتهن بأنفسهن ويكسبهن سلوك غير مسئول ناتج عن قلة وعيهن بحقوقهن و بأهمية دورهن مجتمعياً .

يستهدف المشروع المقترح شابات من خريجات الجامعات الفلسطينية، هو مجموعة من الدورات التدريبية والفعاليات الميدانية والأنشطة ذات الصلة ببعضها والتي تهدف إلى تنمية الوعي والثقة بالذات إضافة إلى تعزيز الحس المسئول لدى شريحة الشابات , كذلك التأثير الايجابي في منظومة العادات والتقاليد المجتمعية والتي من شأنها الحد من ممارسة الشابات لحقوقهن ودورهن المجتمعي بكفاءة تعبر عن امتلاكهن لمهارات الحياة.

سيكون المشروع موجه بشكل مباشر لإعداد الشابات وإكسابهن المهارات والمعارف وتأهيلهن للعب دور في التأثير الايجابي مجتمعياً لصالح قضاياهن الخاصة وذلك من خلال تدريبهن وإكسابهن المهارات والخبرات اللازمة لذلك.

يهدف المشروع إلى

  • المساهمة في بناء جيل شبابي من الرياديات يمتلكن مهارات عالية, ويستطعن ممارسة دورهن المجتمعي بكفاءة.

  • الارتقاء بمستوى مشاركة الشابات في معالجة القضايا التي تهمهن والتأثير الايجابي في منظومة العادات والتقاليد السلبية السائدة  بحق الشابات.هذا وقد نفذ التدريب م.محمد أبو كميل